المؤتمر العلمي الدولي السابع حول : المرأة والرياضة رهانات وتحديات

احتضنت قاعة المحاضرات الكبرى بالقطب الجامعي محمد بوضياف بالمسيلة اليوم 22نوفمبر 2016 على الساعة 9.330 د انطلاق أشغال المؤتمر الدولي السابع حول “المرأة والرياضة ” رهانات وتحديات ،مراسيم الافتتاح تمت بحضور مدير الجامعة البروفيسور : بوطرفاية احمد ، والسيد مدير ديوان ولاية المسيلة نيابة عن السيد والي ولاية المسيلة وبحضور السلطات الامنية والعسكرية ومدير معهد علوم وتقنيات النشاطات البدنية والرياضية وكل فواعل الأسرة الجامعية من عمداء ومدراء معاهدة ورؤساء الأقسام وطلبة المعهد ، ومختلف وسائل الاعلام وبعض الوجوه الرياضية على غرار البطلة الجودو الدولية  الجزائرية سليمة سواكري ، وبمشاركة باحثين من مختلف الدول العربية والأجنبية .

وحول اشكالية الملتقى اكدر يئسه البروفيسور احمد بوسكرة   في كلمته  انطلاقا من ان الممارسة الرياضية بكل انواعها واشكالها اصبحت مظهر من مظاهر ازدهار وتقدم الامم و لغة عالمية تجاوزت كل العادات والاعراف  و الفروق بين البشر و بين كلا الجنسين، باعتنبارها تجسد القيم الروحية والثقافية و الأخلاق و التربية، وتحقق الغايات السامية والاهذاف النيبلة للبشرية .لذا فهي تتأثر بالعلم و التكنولوجيا.

و من هنا حظيت المرأة باهتمام كبير من الباحثين في الحقبة الأخيرة من حيث تكوينها من جميع الجوانب و من ذلك التكوين البدني الرياضي.

و على الرغم من النظرة التي لا زالت تحجب المرأة عن إثبات جدارتها وقدراتها البدنية والوظيفية في العديد من المجتمعات خصوصا المجتمات التي لازالت تعتقد ان دورها لايخرج عن مجال الاهتمام بالبيت وحاجيات العائلة الصغيرة ، الاأن هناك دلائل وابحاث ودراسات تشير إلى إمكانية المرأة في الإنجاز العالي الرياضة وتفوقها في بعض المجالات عن الرجل

ان ممارسة المراة للرياضة  ليست نشاطا حديثا ومستجدا وانما هي ضاربة بجذورها في أعماق تاريخ الحياة البشرية ،بحيث كانت العامل الأول وراء المحافظة على الرشاقة والجمال والحيوية، وتحولت مع تقدم الامم لتشكل احد الاقطاب الرائدة في الممارسة الرياضية بمتخلف انواعغها واشكالها  من خلالها ادماجها في البطولات العالمية والاولمبية والاقليميىة  . بعدما كان يعتمد عليها من خلال جسمها في توزيع الميداليات و الهدايا المختلفة للرياضيين بحيث اصبحت تشارك في المنافسات و التظاهرات الرياضية الدولية واعطيت لها نفس الاهمية مثل الرجل.

مدير الجامعة البروفيسور : احمد بوطرفاية في كلمته رحب بجميع الحضور والمشاركين في هذا المؤتمر ، كما قدم تعازيه القلبية باسمه وباسم كل الأسرة للجامعية للسيد والي الولاية على اثر وفاة والده …، كما نوه بأهمية مثل هكذا مؤتمرات دولية تهتم بالمرأة كفاعل أساسي في التنمية  على اعتبار المرأة في عصرنا هذا و على مر العصور في المجتمعات المتحضرة تمثل جزء هام من المجتمع و نظرا لازدياد الوعي بأهمية الدور الذي تلعبه المرأة في سبيل الارتقاء بالمجتمعات والأمم ودورها المميز في بناء الأسرة و المحيط الاجتماعي و تنشئة أجيال المستقبل.

يذكر ان اعلان الافتتاح تم من طرف السيد مدير الديوان بالولاية نيابة عن السيد والي الولاية ، بعدما قرأ كلمته امام الحضور .

المؤتمر الدولي السابع اهتم بمحاور متعددة :

المحور الاول : ممارسة المراة للرياضة من المنظور الديني

المحور الثانيرياضة المرأة والصحة البدنية والنفسية

المحور الثالثالمرأة والرياضة التنافسية

المحور الرابعالمرأة والرياضة الترويحية

المحور الخامسالاعلام الرياضي النسوي

المحور السادسمساهمات المرأة في الرياضة المدرسية

المحور السابعالمرأة والحركة الجمعوية الرياضية

المحور الثامنسوسيولوجية الرياضة النسوية

المحور التاسعالممارسة الرياضية النسوية في المستوى العالي

المحور العاشرنماذج عن انجازات المرأة في المحافل الدولية.

يذكر انه بعد الافتتاح تم برمجة معرض ببهو قاعة المحاضرات يضم مختلف الصناعات التقليدية للمرأة الحضنية .

على ان تتواصل اشغال المؤتمر ايام 22-23-24 نوفمبر  2016.

دائرة الاعلام والاتصال والتظاهرات العلمية

الدكتور : ناجح مخلوف