الملتقى الوطني حول: دور المرافقة البيداغوجية في تطوير أداء الاستاذ الجامعي

شهدت جامعة المسيلة خلال يومي الثلاثاء والأربعاء 08/09 ماي 2018، فعاليات الملتقى الوطني حول دور المرافقة البيداغوجية في تطوير أداء الأستاذ الجامعي، الملتقى الذي تم تنظيمه من طرف جامعة المسيلة ومخبر تخطيط الموارد البشرية وتحسين الأداء، شهد مشاركة فعالة من طرف باحثين أكاديميين ومتخصصين.

الملتقى حضرته شخصيات بارزة تابعة لوزارة التعليم العالي والبحث العلمي، على غرار مشاركة الدكتور أحمد بلهاني مسير الأرضية الرقمية للتعليم عن بعد التابع للوزارة، الذي بدوره نشط محاضرة مهمة تتعلق بكيفية تغيير طبيعة التكوين الجامعي باستخدام تكنولوجيات الإعلام الاتصال الحديثة، من خلال التطبيقات البيداغوجية والتنظيمية وسير عملية تقييم وتكوين الأساتذة الجدد.

كما شارك بالملتقى الدكتور لرقط علي من جامعة البويرة ومسير الأرضية الرقمية لليقظة البيداغوجية بوزارة التعليم العالي والبحث العلمي، الذي تناول حصيلة التكوين والمرافقة البيداغوجية لفائدة الأساتذة حديثي التوظيف للسنة الجامعية 2017/2018.

مدير جامعة المسيلة البروفيسور كمال بداري وخلال كلمته عند افتتاح الملتقى الوطني صرح بأن المرافقة البيداغوجية للأساتذة حديثي التوظيف تهدف الى ضمان جودة التكوين الجامعي، من خلال توفير التكوين العلمي والمهني ذو نوعية ويستجيب لاحتياجات المجتمع، وتكييف عروض التكوين مع احتياجات المؤسسات الاقتصادية.

رئيس الملتقى الدكتور بن يمينة السعيد صرح بأن الهدف من تنظيم الملتقى هو تفعيل مشروع الجامعة، والوقوف على المرافقة البيداغوجية كسياسة اعتمدها وزراة التعليم العالي والبحث العلمي، من أجل رفع الأداء، واقتراح حلول نظرية وعملية لتحسين سياسات التعليم والتكوين والبحث الجامعي.

تجدر الإشارة إلى أن الملتقى الوطني حضره الأستاذ حرز الله عبد الكريم الخبير الدولي في العديد من الجامعات الوطنية الذي شارك بمداخلة حول التكوين البيداغوجي للأساتذة الباحثين المتربصين،

أشغال اليوم الأول من الملتقى تجري بقاعة المحاضرات عبد المجيد علاهم بالجامعة القديمة، في حين محاضرات يوم الأربعاء تكون في شكل ورشات عمل تتناول محاور عدة حول موضوع المرافقة على  غرار  التعليم عن بعد، وتقييم عملية المرافقة البيداغوجية للاستاذ تشخيص واقتراحات.

تجدر الإشارة إلى أن جامعة المسيلة ومنذ سنوات تقوم بتكوين الأساتذة حديثي التوظيف لمدة سنتين، قبل عملية ترسيمهم في مناصبهم، من أجل تحسين جودة التعليم والتكوين، والرفع من قدراتهم التعليمية بالجامعة، في إطار توجيهات السيد مدير جامعة المسيلة البروفيسور كمال بداري.