يوم دراسي حول : التثمين والمصادقة على مكتسبات الكفاءات المهنية

في سابقة من نوعها عقدت جامعة المسيلة اليوم بقاعة المحاضرات عبد المجيد علاهم يوم دراسي حول ” التثمين والمصادقة على مكتسبات الكفاءات المهنية ” VAC ودلك بحضور السيدة  مديرة الصناعة والمناجم وخبراء في مجال الاصلاحات الجامعية وممقلين عن وزارة التكوين المهني، اضافة الى ممثلي أهم المؤسسات الاقتصادية النشطة على إقليم الولاية على غرار مؤسسة حضنة حليب مسيلة، مؤسسة لافارج هولسيم للإسمنت مسيلة، شركة إنتاج الكهرباء مسيلة، مؤسسة صيانة التجهيزات الصناعية، شركة حضنة سولار مسيلة، شركة مغرب بايب مسيلة، وكالة دعم وتشغيل الشباب يالمسيلة.

حيث استهلت أشغال هدا اليوم بكلمة السيد مدير الجامعة البروفيسور كمال بداري الدي تطرق من خلالها لحجم الجهود المبذولة من قبل الجامعة في سبيل تعزيز العلاقة بين الجامعة والمؤسسة الاقتصادية، الجهود التي تكللت باستحداث عديد الهيئات والهياكل على مستوى الجامعة، ودلك على غرار حاضنة الأعمال، مكتب الربط بين الجامعة والمؤسسة الاقتصادية، دار المقاولاتية، اضافة الى خلق واسطة بين الجامعة والمؤسسة الاقتصادية على مستوى كل كلية، وعلاوة على توقيع عديد اتفاقيات الشراكة مع عدد لا يستهان به من المؤسسات الاقتصادية.

هدا وقد جاءت أشغال هدا اليوم الدراسي لتؤكد بدورها على دات المسعى الرامي الى انفتاح الجامعة على محيطها الاقتصادي والاجتماعي ودلك من خلال تأطير مشروع مستقبلي لتثمين الخبرات المهنية VAE والمصادقة على مكتسبات الكفاءات المهنية VAC  .

و تلخصت مداخلات الحاضرين حول كيفية تحديد الكفاءات في المؤسسة ومن ثم كيفية المصادقة عليها، وضمن هدا السياق جاءت أشغال اليوم الدراسي مقسمة بين  ورشتي عمل، الورشة الأولى اشتغلت على كيفية تحديد هده الكفاءات المهنية، في حين اشتغلت الورشة الثانية على كيفية تحديد لجنة الانتقاء والتقييم لهده الكفاءات.

الهدف: هو البحث عن الآليات لتحديد المهارات وتثمينها.

وقد تم اختتام هدا اليوم الدراسي بجملة توصيات سيتم رفعها الى الوزارة الوصية :

  • إعتماد مدونة موحدة للكفاءات المهنية المستقاة من المؤسسات الاقتصادية للولاية، ودلك بالاعتماد على المدونة المعدة من قبل جامعة محمد بوضياف CRAFE.
  • انشاء لجنة مختلطة بين الجامعة والمؤسسة الاقتصادية لتحديد الكفاءات والمصادقة عليها.
  • اقتراح لجنة مختلطة خاصة بالتقييم والانتقاء للكفاءات الموجودة على مستوى المؤسسات الاقتصادية.
  • صياغة مشروع قرار وزاري حول كيفية المصادقة على الكفاءة المهنية يقدم الى الوزارة الوصية.
  • اقتراح نصوص تنطيمية لوزارة التعليم العالي والبحث العلمي من أجل التصديق على الكفاءات المكتسبة في المؤسسة الاقتصادية.

هدا وقد أكد في الأخير السيد مدير الجامعة البروفيسور كمال بداري على ضرورة انفتاح الجامعة على جميع شرائح المجتمع بما في دلك الفئات الغير مكتسبة لكفاءات مهنية وكدا الفئات الغير الحاملة للشهادات والعاطلة عن العمل، دلك أن المسؤولية الاجتماعية للجامعة تملي عليها عدم تهميش هده الفئات، أكثر من دلك ترفع تحدي الجعل منها فئات كفؤة، ودلك لما ينطوي عليه هدا الطموح  من تعزيز لقيم المواطنة في المجتمع.