جامعة المسيلة تخترع نظام الذكاء الاصطناعي خاص بطائرات “درون”

مكنّت الأعمال المبتكرة التي أنجّزها الباحثان زغلاش سمير و غلاب محمد زين العابدين بجامعة المسيلة بإدماج تقنيّات الذكّاء القائمة على المنطق الضبابي من النوع 02 لأحدث طائرات “درون” ذات الثمانية محركات والخاصة بالاستخدام المدنّي أو لفائدة القوات المسلّحة والأمنيّة.

وتسمح التقنيّات الجديدة التي أدمجّها الباحثان بمخبر تخصص الآليات، بتنّقل طائرات “درون” بكل أمان وثقة وبسرعة أكبر في التنفيذ. ووفقا للباحثين، فإنّ الأهداف العمليّة التي تم تحقيقها هي: تثبيت المسار الذي تتبّعه الطائرة وتحديد عدد التعديلات المتبّعة من أجل الحفاظ على الطائرة في مسارها المرجعي ثلاثي الأبعاد وتحسين جودة التحكّم في الطائرة، لا سيما عند المناورات، وتخفيف تغيّرات الإسراع الطولية والجانبيّة وتقليل اتساعها وتخفيف تأثيرات التقلبّات الجويّة الخارجية على الجهاز وزيادة مدة الطيران الآلي ومجاله وتحسين معايير الثبات والأداء وصلابة النظام.

يمكن استعمال طائرات الدرون المتحكًم فيها عن بعد بواسطة الجهاز الذكيّ لأغراض متنّوعة (مهمات الاستطلاع التكتيكي، المراقبة، رسم الخرائط، أخذ الصور، الإعانة، الزراعة …). ويمكنها أن تحمل قمرة (كاميرا) من شأنها نقل كل ما يحدث في الزمن الحقيقي على الميدان، وكاميرا ذات الأشعة تحت الحمراء والمدوار (الجيروسكوب) وغيرها من الأجهزة.

وحسب تصريح السيد بودراح ابراهيم، نائب رئيس الجامعة، فإن هذا الابتكار قد نُشر كموضوع في تسع مقالات علمية بمجّلات ذات مستوى عالي، وأيضا هو مشروع للحصول على براءة الاختراع المودعة بالمعهد الوطني الجزائري للملكية الفكرية.

 

WordPress Lightbox Plugin