مركز اليقظة البيداغوجية نظم يوما إعلاميا حول : محاربة السرقة العلمية

نظم مركز اليقظة البيداغوجية بتاريخ 19/12/2018  يوما إعلاميا حول:محاربة السرقة العلمية بمخبر المهارات الحياتية حيث حضره طلبة الدكتوراه  تم فيه تقديم محاضرة  تحسيسية لمحاربة السرقة العلمية قدمها مسؤول مركز اليقظة البيداغوجية أ.د/ ضياف زين الدين  بحيث وضح فيها بأن السرقة العلمية أضحت تصنع الحدث و أثارت الرأي العام خاصة الأكاديميين و ذلك مع تزايد هذه الظاهرة  في مختلف المؤسسات التعليمية من المستوى الأدنى إلى المستوى الأعلى بحيث لم تنجوا منه أية فئة من طلاب العلم أو الباحثين الأكاديميين بحيث أصبحت الظاهرة عامة  فنسمع عن طلبة  وأساتذة قاموا بالسرقة العلمية و تحصلوا على شهادات عليا الماستر، ماجستير و دكاترة  و يتموقعون في مناصب عالية و حتى مسؤوليات أكاديمية ، فالكل يعترف بالانتشار الفظيع للسرقة العلمية ولكن لا أحد يتجرأ عن الكشف عن السارقين و الغشاشين  أما توطؤا معهم أو خوفا أو تكتما عليهم بفعل الصداقة و الزمالة ، ولكن المهنية تتطلب صحوة  الضمير الأخلاقي و محاربة و مكافحة السرقة العلمية والتشهير بها والكشف عليها لكي يكون هناك جوا حقيقيا للبحث العلمي الأصيل البعيد عن التدليس و الغش ألم يقل الرسول  صلى الله عليه و سلم ( من غشنا فهو ليس منا) ولهذا من أجل تنظيف الساحة العلمية من أشباه الباحثين الذي يزورون البحوث و يلوثون ساحة البحث النزيه وجب على كافة أعضاء  الهيئات العلمية والبحثية بالجامعة الجزائرية الاتحاد و الدفاع عن أخلاقيات المهنة و البحث العلمي و تجنب السرقة العلمية ومحاربتها لذا تم التطرق للموضوع من النواحي التالية: أخلاقيات الباحث العلمي .تعريف السرقة العلمية.أشكال السرقة العلمية. أسباب السرقة العلمية.كيف نتجنب السرقة. كيف نقوم بالتوثيق السليم ، البرامج المتاحة للكشف عن السرقة العلمية.

ثم تم التطرق للقرار رقم933 المؤرخ في28جويلية 2016الذي يحدد القواعد  المتعلقة  بالوقاية من السرقة العلمية و مكافحتها.

وتم التأكيد في هذه المحاضرة بأن أهم طريقة ووسيلة للوقاية ومحاربة السرقة العلمية هي التحلي بالضمير المهني والأخلاقي .

وانتهىت بمناقشة مع الطلبة حول إشكاليات الاقتباس و التوثيق.

 

WordPress Lightbox Plugin