الملتقى الوطني:مكانة المرأة الجزائرية في المجتمع الجزائري بين الاسهامات والتحديات 1830-1962

في اليوم الثامن مارس 2220 وفي سياق الاحتفال بعيد للمرأة  وعبر تقنية التحاضر عن بعد  نظم مخبر الدراسات الانتروبولوجية والمشكلات الاجتماعية  بكلية العلوم الإنسانية والاجتماعية، جامعة محمد بوضياف بالمسيلة،  الملتقى الوطني التاسع  حول:” مكانة المرأة الجزائرية في المجتمع الجزائري بين الإسهامات والتحديات 1830-196 ” وتأتي برمجة هذا الملتقى احتفاء واحتفالا بعيد المرأة الجزائرية .

في البداية كانت كلمة رئيس  الملتقى الدكتورة آمال معوشي  حيث قدمت شرحا وافيا لإشكالية الملتقى، مبرزة أن يكون الاحتفال بعيد المرأة إضافة إلى المراسيم الاحتفالية المعتادة أن يكون الإسهام والاحتفال من خلال تنظيم هذا الملتقى لإبراز إسهامات المرأة الجزائرية عبر ميادين وأنساق مختلفة ، بعدها مباشرة  تناول الكلمة البروفيسور قاصري محمد السعيد رئيس فرقة البحث رقم 2 ضمن المخبر المنظمة لهذا الحدث العلمي والاحتفالي،  حيث رحب بالضيوف شاكرا أعضاء فرقة البحث على مجهوداتهم لانجاز وإنجاح هذه التظاهرة، كما تطرق بإيجاز لإسهامات نماذج نسوية جزائرية، ثم تناول الكلمة مدير المخبر البروفيسور رحاب مختار حيث رحب بالأساتذة والباحثين الضيوف، مبرزا أهمية تنظيم هذا الملتقى الذي يندرج ضمن الرزنامة النشطوية للمخبر  مثمنا كل المجهودات العلمية والبحثية التي تخدم الطالب والبحث والجامعة، وتسهم في تعزيز التنمية الثقافية والمجتمعية، واسدى تحية الاحترام والتقدير والاجلال لكل نساء وماجدات الجزائر . وبعدها أعلن نائب  عميد الكلية الدكتور إبراهيم مرزقلال   الافتتاح الرسمي لإشغال الملتقى مهنئا ومشجعا القائمين على الملتقى ومتمنيا لهم كل النجاح.

شهدت فعاليات الملتقى  مشاركة العديد من الأساتذة والباحثين من جامعاتنا الوطنية التي بلغت 17 جامعة وطنية، كما شهدت فعاليات الملتقى مشاركة العديد من الباحثين وطلبة الدكتوراه الطور الثالث LMD ، وبعد يوم من الأشغال المتواصلة والنقاشات الهادفة أسدل ستار الاختتام  بقراءة توصيات الملتقى الوطني، على أن يتجدد الموعد لاحقا من خلال فعاليات علمية . وكانت أبرز توصيات الملتقى ما يلي :

توصيات الملتقى

  • تشجيع طلاب الدراسات العليا على البحث في مجال قضايا المرأة الجزائرية وإسهاماتها في المجتمع.
  • إنشاء وتفعيل مشاريع وفرق البحث عن إسهامات وانجازات المرأة الجزائرية في شتى المجالات.
  • إنشاء فرق بحث حول الإسهامات الفكرية والعلمية للمرأة الجزائرية.
  • تسليط الضوء على الانجازات التي تقوم بها المرأة في مجال التنمية الريفية.
  • البحث والكتابة حول المرأة الجزائرية والتجربة المقاولاتية في مختلف المجالات.
  • تعزيز الاهتمام حول إسهامات المرأة الجزائرية من خلال إدراجها في  المناهج الدراسية.
  • ترقية الملتقى من الطبعة الوطنية إلى طبعة دولية.