مخبر سيميولوجيا المسرح بين النظرية والتطبيق، وبالتنسيق مع كلية الآداب واللغات نظم يوما دراسيا تحت عنوان: المسرح و الثورة

احتضنت اليوم 22/02/2017 بدءا من الساعة التاسعة صباحا  قاعة عبد المجيد علاهم بالجامعة المركزية يوما دراسيا من تنظيم مخبر سيميولوجيا المسرح بين النظرية والتطبيق ، وبالتنسيق مع كلية الآداب واللغات ينظم يوما دراسيا تحت عنوان المسرح والثورة .اليوم الدراسي يأتي تماشيا والاحتفالات التي تعرفها الدولة الجزائرية بمناسبة يوم الشهيد المصادف لـ 18 فيفيري من كل سنة .

مراسيم الافتتاح اشرف عليها مدير الجامعة البروفيسور :أحمد بوطرفاية  منوها بأهمية المناسبة لربط الصلة بين جيل الثورة وجيل فترة ما بعد الاستقلال ولإقامة جسور التواصل بين الجيلين، ودعوته الى الالتفاف حول المبادئ التي ضحى من اجلها أكثر من مليون ونصف المليون من خيرة ابناء هذه الأمة ، لذا يقول ــ السيد المدير ــ أن الاسرة الجامعية مطالبة اليوم قبل الغد بالالتفاف حول رسالة المجاهد والشهيد للحفاظ على مكتسبات الامة في الحرية ومزيد من البحث العلمي الأصيل  و التطور و الرقي مقارنة بما نملكه من قدرات مادية وبشرية كفيلة بتحقيق المستقبل المنشود خاتما كلمته بمقاطع من النشيد الوطني والمجد والخلود لشهدائنا الأبرار.

يذكر انه قبل إعطاء إشارة الافتتاح لهذا اليوم الدراسي تدخل عميد كلية الآداب واللغات الدكتور: عمار بلقريشي مرحبا بالجميع وشارحا لأهداف هذه الندوة والتي تمحورت حول :

ــ تعريف طلبتنا بالمبدعين المسرحيين الجزائرين من كتاب ومخرجين ممن عايشوا مختلف المراحل التاريخية التي سبقت الاستقلال

ــ تشجيع الطلبة على البحث والتقصي في مختلف الاعمال المسرحية

ــ توجيه طلبتنا خاصة المهتمين بالمسرح على الولوج في دراسة مختلف أعمال هذه المرحلة التاريخية المهمة حول أصالة  الامة وتراثها المجيد .

يذكر أن رئيس الندوة البروفيسور : بوطابع العمري وقبل إلقاء مداخلته الافتتاحية عرج على محاور الندوة والتي جاءت مرتبة كرونولوجيا حسب المرحلة التاريخية انطلاقا من نشأة المسرح الفصيح وتطوره على يد المبدعين المسرحيين الأوائل ،ثم نشأة المسرح العامي وتطوره على يد الثلاثي المسرحي العملاق ” بشطارزي ، علالو، رشيد القسنطيني ، ثم حركية المسرح الجزائري بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية وحتى مجيئ حكومة فيشي في اكتوبر 1947 ، والمحور الرابع للندوة تمثل في دور جمعية العلماء المسلمين الجزائريين في النهوض بالمسرح المكتوب واللغة الفصحى التي كانت تهدف الى ” فتح المدارس والتصدي بالعلم للشعوذة والتزييف .، ليتمثل المحور الأخير في مسرح ماقبل الثورة التحريرية المسلحة : اجتماعي ، تاريخي ، ديني .

اليوم الدراسي وحسب برنامجه المسطر سجل مشاركة 16 مداخلة مميزة ،عرف حضور كل من نائب المدير المكلف بالبيداغوجيا ونواب عميد كلية الآداب واللغات ورؤساء الأقسام وبعض الوجوه المجاهدة والثورية بالمنطقة وحضور كثيف لطلبة الكلية بالإضافة إلى مسؤولي الشعب والتخصصات بذات الكلية .

دائرة الإعلام والاتصال والتظاهرات العلمية

الدكتور : ناجح مخلوف