يوم دراسي حول: تحديات وآليات تعزيز الادوار السياسية للمرأة

في اطار النشاطات العلمية  لكلية الحقوق والعلوم السياسية ينظم قسـم الـعلوم الســياسية

يوم دراسي “حول تحديات وآليات تعزيز الادوار السياسية للمرأة: دراسة لفهم وتقييم نظام الحصص النسبية في الجزائر”

يوم 14ـ 03 ـ 2017

مقدمة:

إن البحث في موضوع الأدوار السياسية للمرأة هو بحث في  تمتع المرأة بحقوقها السياسية والمدنية كالتصويت والترشح للمجالس النيابية والمحلية والمشاركة في التنظيمات النسائية والنقابات وحرية تعبيرها ومساواتها امام القانون، واذا ما اسقطنا الموضوع على البلاد العربية نجد أن العمل السياسي للمرأة لم يحظ بالحجم المطلوب، اذ نجد “ملك ناصف”  الباحثة التي كان لها دوار كبيرا في مجال المشاركة السياسية وهي صاحبة كتاب “حقوق المرأة”، و “نبوية موسى” التي دافعت كثيرا عن تعليم المرأة وقدرتها لتولي مناصب عليا، فوصلت لأرقى المناصب بوزارة المعارف، ونجحت في اصدار جريدة الفتاة الاسبوعية عام 1937، وألفت كتاب ” المرأة والعمل”

كما عقدت مؤتمرات عديدة ناقشت الموضوع منها على سبيل المثال “وضع المرأة العربية في دساتير الأقطار العربية” انعقد ببيروت عام 1974 والذي اوصى بضرورة مساواة المرأة والرجل في العمل السياسي والنقابي، ومؤتمر عن “العمل للمرأة” في بغداد عام 1975.

إن أهمية الحديث عن هذا الموضوع ترتبط اساسا بتمكين المرأة سياسيا من حقوقها وضرورة اشراكها في جميع جوانب الحياة وليس فقط حياة اسرتها، ومساواتها بالرجل في ابداء رأيها والمساهمة في ادارة شؤون المجتمع ككل…

وما يزال هذا الموضوع يثير الاهتمام في البلدان العربية عموما والجزائر خصوصا.

وفي ظل تبني نظام الحصص النسبية يمكن طرح الاشكالية التالية:

اشكالية اليوم الدراسي:

كيف يمكن لنظام الحصص النسبية أن يعزز الأدوار السياسية للمرأة في ظل جملة من التحديات؟

أكثر تفاصيل